الوضع المظلم
الثلاثاء ١٦ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
دخول قافلة مساعدات أممية عبر
قافلة مساعدات إنسانية تابعة لمنظمة برنامج الأغذية العالمي

دخلت، قافلة مساعدات إنسانية تابعة لمنظمة برنامج الأغذية العالمي (WFP)، اليوم الخميس، عبر معبر "الترنبة" قرب مدينة سراقب، بعد القرار الأممي بتمديد تفويض دخول المساعدات.

وأوضح برنامج الأغذية العالمي في تغريدة عبر تويتر، إن "14 شاحنة تابعة لبرنامج الأغذية العالمي تقوم بنقل حصص غذاء، دقيق القمح، ومكملات غذائية من حلب إلى مستودعات البرنامج في سرمدا بإدلب".

وأكّد البرنامج، على أن "هذه العمليات تعتبر مكملة للمساعدات المقدمة عبر الحدود، بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن رقم 2642 (12 يوليو/ تموز 2022)".

وشدّد البرنامج على التزامه "بتقديم المساعدات الغذائية إلى 1.4 مليون شخص في شمال غربي سوريا، يعتمدون بشكل أساسي على تلك المساعدات المنقذة للحياة".

اقرأ أيضاً: بعد تمديد التفويض.. دخول أول قافلة مساعدات أممية إلى إدلب

وهذه هي القافلة السادسة التي تدخل هذا العام إلى إدلب، والثانية بعد تمديد تفويض إدخال المساعدات الأممية "عبر الخطوط".

وأشار فريق "منسقو استجابة سوريا" في بيان على فيسبوك، إلى أنه "تعتبر هذه القافلة مشابهة للقافلة الأممية الأولى التي دخلت عبر الحدود قبل عدة أيام، مما يزيد المخاوف من دخول المساعدات الإنسانية بشكل متزامن ضمن مبدأ واحد مقابل واحد".

وأوضح بيان الفريق، بأنه "منذ الإعلان عن القرار الأممي الجديد لإدخال المساعدات الإنسانية لم تعبر إلى المنطقة سوى قافلتين، الأمر الذي يظهر التجاهل الكبير للاحتياجات الإنسانية المتزايدة وذلك بعد شهر تقريباً منذ بدء تطبيق القرار، وبالتالي فإن القوافل الإنسانية أصبحت تحت رحمة التجاذبات السياسية الدولية".

ومعبر "الترنبة" هو المعبر الفاصل بين مناطق سيطرة المعارضة ومناطق النظام السوري والقريب من مدينة سراقب، شرقي محافظة إدلب.

وكانت 14 شاحنة محملة بالأدوات الطبية والمعدات اللوجستية وخيام للنازحين، قد دخلت يوم الخميس الفائت، إلى مناطق سيطرة الفصائل من معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا شمال محافظة إدلب.

ليفانت نيوز_ وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!