الوضع المظلم
الثلاثاء ١٨ / يونيو / ٢٠٢٤
Logo
  • رحيل الصحفي البريطاني إيان بلاك.. ورئيسة تحرير "الغارديان" تنعيه

رحيل الصحفي البريطاني إيان بلاك.. ورئيسة تحرير
إيان بلاك \ متداول

رحل الأحد، الكاتب والصحفي البريطاني السابق، إيان بلاك، عن عمر يناهز الـ69 عاماً، عقب صراع مع المرض، حيث قالت صحيفة "الغارديان" البريطانية، إن محررها السابق للشؤون الدبلوماسية، وشؤون الشرق الأوسط، توفي وسط عائلته، كما كان الراحل من كتاب الرأي الأساسيين في صحيفة "ليفانت" اللندنية في قسمها الإنكليزي.

وتعرض بلاك للإصابة بمرض نادر يسمى الخرف الجبهي الصدغي، وهو اضطراب يؤثر على الدماغ.

وقد غطى بلاك طيلة العقود الماضية، قضايا مختلفة في الشرق الأوسط، كما ألّف بلاك كتاباً عن تاريخ عمل الاستخبارات الإسرائيلية، وتحديداً جهاز "الموساد"، وتكلم ضمن الكتاب الذي حمل مسمى "حروب إسرائيل السرية: تاريخ أجهزة المخابرات الإسرائيلية"، عن دور هذه الأجهزة قبل احتلال فلسطين عام 1948.

اقرأ أيضاً: مذكرات هاري تتجاوز التوقعات.. أسرع الكتب غير الروائية مبيعاً في بريطانيا!

كذلك غطى إيان بلاك خلال مسيرته الصحفية، أحداثاً عربية، مثل حرب الخليج، والغزو الأمريكي على العراق، وثورات الربيع العربي، قد نعت رئيسة تحرير "الغارديان" كاثرين فينر، الصحفي الراحل، بالقول إن "إيان كان صحفياً استثنائياً يتمتع بخبرة عميقة في شؤون الشرق الأوسط، وهو ما يقدره قراء الغارديان بشدة".

وضمن مقالهما المشترك، دوّن هاريس: "يقوم إيان بالإبلاغ من الخطوط الأمامية عن مرضه بنفس الوضوح والانفصال الذي كان يكتبه لعقود من مناطق الاضطرابات الأخرى، أجد انفصاله - وشجاعته - غير عاديين ".

والمرض النادر الذي أصاب إيان بلاك في العام 2021، أدى إلى تآكل جسده، وتغير ملامح وجهه، وقد دوّن مقالاً مؤثراً في "الغارديان" بالتشارك مع زوجته، تحدث فيه عن مشاعره مع المرض، وكيف أنه يرى عقله يتقلص.

وذكرت زوجته واصفة مشاعرها صوب شريكها الراحل: "لسنوات عديدة، كان لدي زوج مراسل أجنبي وسيم يعيش في عجلة من أمره، يسارع إلى اللحاق بالطائرات، يعمل بمثابرة، اليوم هو لا يزال وسيما، وأنا ما زلت أحبه كثيرا برغم مرضه"، وأردفت أن شكل زوجها تغير بطريقة لا يمكن التعرف عليه.

وأسفر المرض إلى عجز بلاك عن التكلم، واللافت أنه قال في السابق إنه لاحظ لأول مرة وجود صعوبة لديه في الكلام في صيف العام 2020، أي قبل شهور من تشخيصه بالمرض.

ليفانت-متابعة-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!