الوضع المظلم
الخميس ٢٢ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
  • رغم حرب غزة.. المدن التركية تواصل استقبال المسافرين من إسرائيل

رغم حرب غزة.. المدن التركية تواصل استقبال المسافرين من إسرائيل
الدمار في غزة \ تعبيرية \ متداول

ليس في وسع الجانب التركي رغم ما كان يدعيه زعمائه وعلى رأسهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، من أنهم حماة الإسلام، والتي لطالما اتخذوها شماعة لإذكاء الحروب في سوريا وليبيا وغيرها، إلا أن يتغافل عن المواجهات والحرب في غزة، وهو يستقبل المسافرين القادمين من إسرائيل، إن كان بقصد السياحة في رحلات محجوزة سابقاً قبل الحرب، أو بسببها.

الرابط لمشاهدة التقرير التركي: https://fb.watch/nE2Oe-60yJ/?mibextid=NnVzG8

حيث عرضت وسائل إعلام تركية مشاهد مصورة لوصول عشرات المسافرين من إسرائيل، بعد الهجمات الدامية التي شنتها حماس على البلدات الإسرائيلية المجاورة لقطاع غزة، في السابع من أكتوبر الجاري.

اقرأ أيضاً: مصر تعلن أن معبر رفح مع غزة لا يزال مفتوحًا

وأشارت تلك الوسائل إلى أن المسافرين الإسرائيليين يواصلون القدوم إلى مدينة أنطاليا التركية كمركز لهم.

فيما قالت معلومات أخرى بأن الإسرائيليين استغلوا العطلة ودخلوا بشكل نظامي عن طريق جوازات السفر وليس لجوءً، وأنهم سوف يقيمون في الفنادق.

وغير أنطاليا، توجه القادمون من إسرائيل إلى إسطنبول، وذلك بسبب الأوضاع الراهنة في غزة، حيث استقبل مطار اسطنبول عدد كبير من الإسرائيليين، فيما قال أحد القادمين من إسرائيل لقناة تركية: "جميعنا حزينون، اقربائي بقوا هناك، مختبئين في منازلهم، وهناك تخوف من وقوع قصف في أي لحظة".

وكان قد اعتبر الرئيس التركي إن إسرائيل لا تتصرف "مثل دولة" في قطاع غزة، وقال إردوغان إن "على إسرائيل ألا تنسى أنها إذا تصرفت مثل منظمة أكثر منها كدولة، فسينتهي بها الأمر إلى أن تُعامل كذلك"، منتقداً ما اسماها بـ"الأساليب المعيبة" التي يلجأ إليها الجيش الإسرائيلي في القطاع الأكثر اكتظاظاً في العالم.

وهو ما أثار حفيظة السوريين في شمال وشرق البلاد، الذين يتعرضون في ذات الوقت إلى قصف تركي ممنهج، منذ الخامس من أكتوبر الجاري، استهداف البنية التحتية والمرافق الحيوية، وهو ما اعتبروا مسؤولو شما وشرق سوريا، جرائم حرب ترتكبها تركيا.

ليفانت-متابعة خاصة

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!