الوضع المظلم
السبت ١٣ / أبريل / ٢٠٢٤
Logo
  • عكس ادعاءاتها السياسية والدينية.. تركيا تتربع على رأس الموردين لإسرائيل

عكس ادعاءاتها السياسية والدينية.. تركيا تتربع على رأس الموردين لإسرائيل
إسرائيل وتركيا \ تعبيرية

في وقت تتعرض فيه قطاع غزة لحرب إسرائيلية مدمرة، تواصل تركيا تصدير الخضار والفواكه إليها، مساهمة في تعزيز الأمن الغذائي والاقتصادي للعدو، ومتجاهلة مطالب الشعوب العربية والإسلامية بمقاطعة إسرائيل.

وكشفت بيانات رسمية صادرة عن وزارة الزراعة الإسرائيلية أن تركيا تتصدر قائمة الدول التي تزود إسرائيل بالخضار والفواكه منذ بدء الحرب على غزة في أكتوبر الماضي، متفوقة على دول أوروبية وآسيوية وأمريكية، وحتى على الأردن الذي يحتل المرتبة الثانية في هذه القائمة.

اقرأ أيضاً: إسرائيل تخطط لتشكيل "جيوب إنسانية" في غزة.. بعد تدمير حماس

وبحسب تقارير صحفية، فإن تركيا صدرت لإسرائيل 39.713 طنا من الخضراوات والتفاح، في حين صدرت الأردن 25.697 طنا من أنواع مختلفة من الخضراوات، وبلغت نسبة ما صدرته شركات الدولتين 54.66% من إجمالي الصادرات الزراعية إلى إسرائيل، والتي بلغت 119.715 طنا.

ويرى مراقبون أن هذا الأمر يعد مستهجنا ومخزيا لتركيا التي تدعي أنها تدافع عن القضية الفلسطينية وتندد بالهجمات الإسرائيلي، ولكنها في الواقع تتاجر بدماء الشهداء والجرحى والمدنيين الأبرياء.

ويظهر تحليل البيانات أن الصادرات التركية إلى إسرائيل لم تتأثر بالحرب على غزة، بل ارتفعت بشكل طفيف خلال الأشهر الخمسة الماضية، ما يدل على أن تركيا تضع المصالح الاقتصادية فوق ادعاءاتها السياسية والأخلاقية والدينية.

وعلى العكس من تركيا، فإن الأردن شهد انخفاضاً في معدل الصادرات إلى إسرائيل مع بدء الحرب على غزة.

وينذر هذا الوضع بمخاطر كبيرة على الأمن والاستقرار في المنطقة، ويعكس فشلا في تضامن السلطات التركية مع غزة، فيما تأتي المطالبات المراقبين من أجل اتخاذ إجراءات عاجلة لوقف هذه الصادرات ومحاسبة المتورطين فيها.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!