الوضع المظلم
الأربعاء ٠٥ / أكتوبر / ٢٠٢٢
Logo
  • مسؤولون أمريكيون إلى فنزويلا في محاولة لإعادة بناء العلاقات

مسؤولون أمريكيون إلى فنزويلا في محاولة لإعادة بناء العلاقات
الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو خلال اجتماع مع أعضاء حكومته وقادة عسكريين في كاراكاس يوم الاثنين. قصر ميرافلوريس (EFE / قصر ميرافلوريس) أطلقت فنزويلا سراح

سافر كبار المسؤولين في الحكومة الأمريكية إلى كاراكاس في أحدث محاولة لإعادة الأمريكيين المحتجزين وإعادة بناء العلاقات بعملاق النفط في أمريكا الجنوبية مع استمرار الحرب في أوكرانيا.

ووصف متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية الرحلة بأنها زيارة رعاية ركزت على سلامة العديد من المواطنين الأمريكيين المحتجزين في كاراكاس، بما في ذلك مجموعة من المديرين التنفيذيين للنفط من شركة Citgo ومقرها هيوستن الذين سجنوا منذ أكثر من أربع سنوات.

ويضم الوفد روجر كارستينز، المبعوث الرئاسي الخاص لشؤون الرهائن، وكذلك السفير جيمس ستوري، الذي يرأس وحدة الشؤون الفنزويلية التابعة للحكومة الأمريكية خارج كولومبيا المجاورة.

من جانبه، أكد الرئيس نيكولاس مادورو الزيارة خلال تصريحات متلفزة، قائلاً إن الوفد سيلتقي مع حليف موثوق به، رئيس الجمعية الوطنية خورخي رودريغيز، "لإعطاء استمرارية للأجندة الثنائية بين حكومة الولايات المتحدة وحكومة فنزويلا".

وأسفرت رحلة سابقة عن إطلاق سراح مواطنين أمريكيين اعتبرتهما الولايات المتحدة محتجزين ظلماً ووعد مادورو ببدء المحادثات مع خصومه. وقبل أشهر، كان قد علق المفاوضات، بقيادة دبلوماسيين نرويجيين في المكسيك، بعد تسليم حليف رئيسي للولايات المتحدة بتهم غسل الأموال.

من غير الواضح ما الذي يسعى المسؤولون إلى تحقيقه خلال المهمة. لكن من المرجح أن يكون على رأس القائمة طلب مادورو بأن ترفع الولايات المتحدة عقوبات النفط المعوقة التي فاقمت المصاعب في ما كان ذات يوم أكثر دول أمريكا الجنوبية ازدهارًا.

لدى وصوله إلى كاراكاس، التقى ستوري لمدة ساعتين مع خوان غوايدو، وفقاً لما ذكره شخص مقرب من زعيم المعارضة المدعومة من الولايات المتحدة. ناقش الاثنان الجهود المبذولة لتحريك المفاوضات في المكسيك، وفقاً لما ذكره الشخص الذي طلب عدم الكشف عن هويته لمناقشة الاجتماع الخاص.

على الرغم من أن المفاوضات بين مادورو والمعارضة لم تستأنف بعد، قامت الولايات المتحدة بعد ذلك بتجديد الترخيص حتى تتمكن شركات النفط، بما في ذلك شيفرون، من الاستمرار في إجراء الصيانة الأساسية فقط للآبار التي تديرها بالاشتراك مع شركة النفط الفنزويلية العملاقة PDVSA.

كما رفع البيت الأبيض العقوبات التي فُرضت في عام 2017 على ابن شقيق السيدة الأولى سيليا فلوريس، التي اتُهمت في ذلك الوقت بتسهيل الفساد في أثناء عملها كمسؤول كبير في شركة PDVSA.

وتأتي هذه الرحلة في أعقاب نداء عام لإدارة بايدن من عائلة ماثيو هيث، وهو جندي سابق في مشاة البحرية الأمريكية اعتقل منذ ما يقرب من عامين بشأن ما تعتبره الولايات المتحدة اتهامات ملفقة تتعلق بالإرهاب.

في وقت سابق من هذا الشهر، دعت عائلة هيث الإدارة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لإنقاذ حياته بعد ما وصفته بمحاولة انتحار، ولم تتمكن وكالة الأسوشييتد برس من التحقق منها.

اقرأ المزيد: حارس معسكر نازي سابق يواجه حكم محكمة ألمانية

ألمح مادورو خلال تصريحاته التلفزيونية يوم الاثنين إلى تصريحات لمسؤول مقرب من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حث فيها الولايات المتحدة على تخفيف العقوبات على فنزويلا وإيران لتعويض الارتفاع في أسعار النفط. وجاءت هذه التصريحات على هامش اجتماع لزعماء مجموعة السبع في ألمانيا.

تمتلك فنزويلا أكبر احتياطيات نفطية مؤكدة في العالم، لكن الإنتاج انخفض خلال العقد الماضي نتيجة انخفاض الأسعار وسوء الإدارة والعقوبات الأمريكية. وإن وجودها في سوق النفط العالمية هامشي اليوم وأي محاولة لزيادة الإنتاج ستستغرق وقتاً حتى تتحقق.

 

ليفانت نيوز_ أ ب

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!