الوضع المظلم
الإثنين ١٧ / يونيو / ٢٠٢٤
Logo
مظاهرات حاشدة في إدلب ضد
مظاهرات ضد الجولاني

شهدت اليوم الجمعة مدن إدلب وبنش وحزانو وتفتناز ومناطق متفرقة من ريف إدلب مظاهرات حاشدة ضد "هيئة تحرير الشام"، على الرغم من الإجراءات الأمنية المشددة وإغلاق مداخل المدينة.

قامت "الهيئة" وجهازها الأمني بتكثيف الإجراءات الأمنية في محيط مدينة إدلب شمال غربي سوريا، حيث نشرت الحواجز وقيدت حركة السكان قبيل التظاهرات الشعبية التي تخرج كل جمعة منذ عدة أشهر، للمطالبة بإسقاط زعيم الهيئة "أبو محمد الجولاني".

اقرأ المزيد: فراغ سياسي أم حرب عصابات أنجع؟

وذكرت مصادر إعلامية محلية أن الجهاز الأمني في الهيئة، إلى جانب جناحها العسكري، نصب عدداً من الحواجز حول مدينة إدلب، ومنع دخول المدنيين إلا في حالات استثنائية، تشمل بشكل رئيسي عائلات عناصر الهيئة.

وأفادت المصادر بأن سيارة عسكرية تابعة لـ"هيئة تحرير الشام" اعتدت على المتظاهرين الذين يهتفون ضد "الجولاني" في مدينة بنش بريف إدلب.

وفي تصريح له مؤخراً، قال أبو محمد الجولاني، زعيم "هيئة تحرير الشام" المسيطرة على إدلب، إن "مطالب الحراك الشعبي انحرفت عن مسارها وتحولت إلى حالة من تعطيل المصالح العامة في المناطق المحررة". وأضاف: "حذرنا سابقاً أن أي مساس بالمصالح العامة يعد تجاوزاً للخطوط الحمراء، وستتحرك السلطة لمواجهة هذا الأمر".

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!