الوضع المظلم
الإثنين ٢٦ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
  • مظلوم عبدي: العلاقات العربية الكردية قطعت الطريق أمام المؤامرات

مظلوم عبدي: العلاقات العربية الكردية قطعت الطريق أمام المؤامرات
مظلوم عبدي \ مصدر الصورة: نورث برس

باشرت قوات سوريا الديمقراطية (قسد) عمليات تسوية للمسلحين المتهمين من قبلها بالمشاركة والتورط في أحداث دير الزور، شرق سوريا.

وطالبت ضمن بيان نُشر على موقعها الرسمي، جميع المسلحين الفارين إلى مناطق سيطرة النظام من الذين تورطوا في الأحداث الأخيرة بدير الزور، إلى التواصل معها والبدء بإجراءات التسوية والعودة للمنطقة.

اقرأ أيضاً: أردوغان يسعى لاستقطاب بشار الأسد.. ضد "قسد" والأمريكيين

وفي وقت سابق، اتهم مجلس سوريا الديمقراطية، قوات النظام السوري وتركيا وإيران بإشعال أحداث دير الزور، بغية زعزعة أمن واستقرار المناطق الخاضعة لنفوذها.

بينما شدد القائد العام لقوات قسد مظلوم عبدي، على أن أواصر العلاقات العربية الكردية قطعت الطريق أمام نجاح تلك المؤامرات، وفشلت "في نشر خطاب الكراهية وضرب استقرار المنطقة والترويج لصراعات قومية أو عشائرية".

ودعا البيان كلّ المسلحين لتسليم أسلحتهم والبدء بالإجراءات القانونية اللازمة، وشددت على حرصها على دعم سكان دير الزور الذين تضرروا جراء هجمات المسلحين على المؤسسات الخدمية والإدارية، والذين تضررت ممتلكاتهم الخاصة بالتعويض ومحاسبة الفاعلين.

وأثنى القائد العام لقوات قسد مظلوم عبدي، على العلاقات العربية الكردية والتي قطعت الطريق أمام محاولات ضرب استقرار المنطقة والترويح لصراعات قومية عشائرية.

وصرح خلال كلمة أمام الملتقى السوري الثاني الذي عقد في مدينة الرقة شمال سوريا الخميس: "إن طبيعة العلاقات التاريخية بين المكونين العربي والكردي قطعت الطريق على الأنظمة الحاكمة التي حاولت نشر الفتنة عبر سياسة فرق تسد".

لافتاً إلى أن الأطراف التي سعت للفتنة سواء كانت حكومة النظام والميلشيات الداعمة لها والمعارضة الموالية لتركيا، "حاولت نشر الكراهية وضرب استقرار المنطقة والترويج لصراعات قومية عشائرية، نحن بالتأكيد نرفض هذه التوجهات، كنا وما زلنا نسعى للمحافظة على سياساتنا في الإخاء والسلام والتعايش المشترك".

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!