الوضع المظلم
الإثنين ٢٢ / أبريل / ٢٠٢٤
Logo
  • مليشيا النجباء العراقية تُحذر الأمريكيين من العاصفة المقبلة

مليشيا النجباء العراقية تُحذر الأمريكيين من العاصفة المقبلة
مليشيا النجباء العراقية \ تعبيرية \ متداول

أكد الأمين العام لمليشيا النجباء في العراق، أكرم الكعبي، أن الحركة لم تتوقف عن مواجهة القوات الأميركية في العراق وسوريا، وأن الهدوء الحالي هو تكتيك مؤقت لإعادة التموضع والانتشار، وأنها تحضر لهجوم مضاد قوي.

وقال الكعبي في بيان نشره موقع الحركة الرسمي، اليوم الأحد، إن الهدوء الذي يسود الساحة العراقية والسورية "هو الهدوء الذي يسبق العاصفة"، وأن الحركة تعمل على تغيير أسلوب وتكتيكات المعركة واستكمال الجهوزية.

واتهم الكعبي جهات لم يسمها بتزويد القوات الأميركية بمعلومات عن المقاومة ومواقعها، مما دفع الحركة إلى إعادة التموضع وحماية إخوتها من الاستهدافات الأميركية التي وصفها بالغبية والمتخبطة.

اقرأ أيضاً: بعد الغارات.. "النجباء" تتراجع عن تهديدها للقوات الأمريكية

وتوعد الكعبي بأن الحركة لديها مفاجآت للقوات الأميركية، وأن كل من لديه خبرة أو ثقافة عسكرية يفهم ما تقوله وتفعله الحركة، وأنها تحرص على حماية وإبعاد الحشد الشعبي عن الصراع مع القوات الأميركية.

وكانت الحركة قد شنت عدة هجمات على القواعد الأميركية في العراق وسوريا، خلال الأشهر الماضية، ردا على الحرب الإسرائيلية على غزة، واغتيال قادة من الحشد الشعبي والحرس الثوري الإيراني في بغداد.

وكان مصدر من الفصائل العراقية المسلحة قد كشف مطلع فبراير الجاري، أن الكعبي رفض وساطات من قيادات سياسية ودبلوماسية لوقف هجمات فصيله المسلح على القوات الأميركية في العراق وسوريا، واشترط إعلان جدول زمني للانسحاب أو الانسحاب الفعلي من العراق لهذه القوات ووقف الحرب على غزة مقابل وقف الهجمات، بحسب "وكالة أنباء العالم العربي".

ويذكر أن البرلمان العراقي أصدر في يناير 2020 قرارا ملزما للحكومة يطالب بسحب قوات التحالف الدولي من البلاد، وذلك بعد يومين من اغتيال أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، وقاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قرب مطار بغداد الدولي.

وجرت عدة جولات تفاوض بين الحكومة العراقية والقوات الأميركية، لكنها لم تسفر عن نتائج ملموسة حتى الآن، فيما تشكلت ثلاث لجان فنية تدرس مخاطر تنظيم داعش وطبيعة العمليات العسكرية وقدرات القوات الأمنية في العراق.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!