الوضع المظلم
الأربعاء ٢١ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
  • مهجرو عفرين يستغيثون بالمنظمات الدولية لفك حصار النظام عنهم

مهجرو عفرين يستغيثون بالمنظمات الدولية لفك حصار النظام عنهم
عناصر لقوات النظام

يعاني آلاف المهجرين من عفرين، الذين فروا من الهجوم التركي على منطقتهم في عام 2018، من حصار مفروض من قبل قوات النظام السوري على مناطق تواجدهم في حلب وريفها، ويطالبون المنظمات الدولية بالتحرك لإنقاذهم من الوضع الإنساني المأساوي الذي يعيشونه.

وفي بيان أصدرته رابطة عفرين الاجتماعية، وهي رابطة تهتم بشؤون النازحين من عفرين، الأربعاء، نددت بالحصار الخانق الذي تفرضه الفرقة الرابعة في القوات الحكومية على حيي الشيخ مقصود والأشرفية في حلب، ومناطق مخيمات النازحين في ريف حلب الشمالي.

اقرأ أيضاً: حصار النظام لمُهجري عفرين شمال حلب يتسبب بإغلاق مدارسهم

وقالت إن هذا الحصار يمنع دخول المواد الأساسية للنازحين، مثل الدواء والطحين والمواد الغذائية والمحروقات.

وأضافت الرابطة أن هذا الحصار أدى إلى تعطيل الدوام في المدارس التي تضم آلاف الطلاب من النازحين، وتهديد حياة النازحين بالبرد والجوع والمرض. وحذرت من حدوث كارثة إنسانية بحق النازحين، الذين يعانون منذ سنوات من النزوح والتهجير والاضطهاد.

وناشدت الرابطة المنظمات الدولية والإنسانية بالتدخل العاجل لفك الحصار عن النازحين، وتقديم المساعدات الضرورية لهم، والضغط على النظام السوري لإنهاء معاناتهم، وقالت إنها تحمل حكومة النظام السوري المسؤولية الكاملة عما يحدث للنازحين من جرائم وانتهاكات.

واضطر هؤلاء إلى الفرار من عفرين بعد أن احتلتها تركيا والفصائل الموالية لها فيما سمي بعملية "غصن الزيتون" في عام 2018، حيث يعيشون في ظروف صعبة في مخيمات وأحياء في حلب والجزيرة والشهباء، ويتعرضون للتمييز والاستهداف من قبل قوات النظام وميليشياته المسلحة.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!