الوضع المظلم
الأربعاء ٢٨ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
مواجهة صينية أمريكية حول المعلومات المضللة
أمريكا والصين \ تعبيرية \ متداول

شددت الصين، السبت، على أن الولايات المتحدة تحرف الحقائق، وذلك تعقيباً على تقرير لوزارة الخارجية الأميركية أشار إلى إنفاق بكين مليارات الدولارات لنشر معلومات مضللة على مستوى العالم.

وعقبت بكين معتبرة أن التقرير في ذاته ينطوي على "معلومات مضللة لأنه يشوه الحقائق والحقيقة"، حس ما نقلته وكالة "شينخوا" الرسمية، فيما أتى في بيان للمتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، أن "الولايات المتحدة هي التي ابتكرت استغلال الفضاء العالمي للمعلومات".

اقرأ أيضاً: قلق موظفي "تيك توك" في الولايات المتحدة من تداخل شركة "بايت دانس" الصينية

وأكمل: "الحقائق أثبتت مراراً وتكراراً أن الولايات المتحدة هي "إمبراطورية أكاذيب"، مشيراً باسم الخارجية الصينية إلى "كذبة كبرى تم اختلاقها لتشويه سياسة الصين في شينغيانغ".

ونوّه المتحدث إلى أن "أعداداً متزايدة من الأشخاص حول العالم كشفوا بالفعل المحاولة القبيحة للولايات المتحدة لإطالة أمد تفوقها عبر نسج الأكاذيب" وتشويه سمعة الآخرين.

وجاء الرد الصيني بعدما أفصح تقرير أصدره مركز المشاركة العالمية التابع للخارجية الأميركية، الخميس، أن الحكومة الصينية تنفق مليارات الدولارات سنويًا في حملة "تضليل" عالمية، لتلميع صورتها وترويج سياساتها.

كما ذكر مسؤول رفيع في المركز إن هذا الأمر إن لم يتم احتواؤه فقد يؤدي إلى "تدمير بطيء ومستمر للقيم الديمقراطية"، واتّهم تقرير وزارة الخارجية الأميركية، الصين بحجب معلومات تتعارض مع موقفها من قضايا خلافية على غرار سجلها في مجال حقوق الإنسان، خصوصا في شينغيانغ.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!