الوضع المظلم
الخميس ٢٢ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
  • مُهاجم تونسي قتل سويديين في بلجيكا.. يُقتل خلال اعتقاله

مُهاجم تونسي قتل سويديين في بلجيكا.. يُقتل خلال اعتقاله
هجوم إرهابي في بلجيكا \ تعبيرية \ متداول

استعرضت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً جديدة لمهاجم بروكسل، التونسي عبد السلام، والذي قتل على إثر إصابته بجروح قاتلة أثناء عملية إلقاء القبض عليه صباح الثلاثاء.

وذكر ناطق باسم النيابة العامة الفيدرالية في العاصمة البلجيكية بأن الشرطة اضطرّت إلى إطلاق النار لاعتراض المشتبه به خلال عملية نُفّذت في حي شيربيك في بروكسل.

وقُتل سويديّان في شمال بروكسل مساء الاثنين، برصاص مسلّح أطلق النار عليهما ولاذ بالفرار على دراجة نارية، وحصل الهجوم بالقرب من ساحة سانكتيليت في الأحياء الشمالية للعاصمة البلجيكية، قبيل مباراة بين منتخبي بلجيكا والسويد ضمن التصفيات المؤهّلة لكأس أوروبا 2024 لكرة القدم.

اقرأ أيضاً: ماكرون: مقتل 13 من رعايانا.. وحماس "منظمة إرهابية"

بينما ذكرت وزيرة الداخلية أنيليس فيرليندن أنّه جرى العثور على السلاح المستعمل في الهجوم بالقرب من المكان حيث جرى إلقاء القبض على المهاجم المفترض، وإلى ذلك نبّه رئيس الوزراء السويدي من أن السويد "مهددة أكثر من أي وقت مضى" غداة اعتداء بروكسل.

واوضح أولف كريستيرسون أثناء مؤتمر صحافي "لم يحدث في التاريخ الحديث أن كانت السويد والمصالح السويدية مهددة أكثر مما هي اليوم"، مشدداً على أنه "اعتداء إرهابي استهدف سويديين".

وحسب العناصر الأولية للتحقيق، إذ استهدف المهاجم بسلاح أوتوماتيكي هذين الشخصَين بالإضافة إلى سائق سيارة أجرة، "أصيب بجروح خطيرة، ولكنه سيتمكّن من تجاوز مرحلة الخطر"، حسب رئيس الحكومة البلجيكية.

في هذه السياق، توقّفت المباراة بين بلجيكا والسويد بين الشوطين، وأجبر قرابة 30 ألف متفرّج إلى الانتظار عدّة ساعات في المكان كإجراء أمني، وجرى إخلاء الملعب تدريجياً، فيما نُقل المشجّعون السويديون بمرافقة أمنية إلى المطار للعودة إلى بلادهم.

وقد قرّرت السويد في 17 آب/أغسطس رفع مستوى التأهّب لهجوم إرهابي، معدةً أن التهديد بشنّ هجمات "سيستمر لفترة طويلة"، فيما تدهورت صورتها بشكل كبير في العالم الإسلامي بعد عدّة عمليات تدنيس للقرآن على أراضيها.

وكان مطلق النار يرتدي سترة برتقالية خلال تنفيذ الهجوم بسلاح آلي، وهرب على دراجة نارية، حسب مقطع فيديو من مكان الحادث عرضته وسائل الإعلام، حيث يمكن سماع أربع طلقات نارية على الأقل.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!