الوضع المظلم
الخميس ٢٢ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
  • البنك المركزي التركي يحاول إنقاذ الاقتصاد من فوضى الحكومة

البنك المركزي التركي يحاول إنقاذ الاقتصاد من فوضى الحكومة
الليرة التركية \ Image by GuidesGlobal from Pixabay

بعد استقالة سابقته حفيظة جاية إركان، تم تعيين فاتح كاراهان، المحافظ الجديد للبنك المركزي التركي، أعلن كاراهان عن نيته تطبيق سياسة نقدية صارمة، لمحاولة استعادة الثقة في الاقتصاد التركي، والحد من التضخم، الذي بلغ أكثر من 30% في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وقال كاراهان في بيان له، إنه سيعتمد على فريق البنك القوي، وسيتخذ كافة الإجراءات اللازمة في حالة تدهور توقعات التضخم.

اقرأ أيضاً: البنك المركزي التركي يرفع سعر الفائدة إلى 45 في المئة

وأضاف أنه سيتابع توقعات التضخم وسلوكيات التسعير بشكل دقيق، وسيحافظ على الشفافية والمساءلة في عمل البنك، وأكد أن الأولوية الأساسية هي استقرار الأسعار، وأنه سيواصل الجهود لضمان انخفاض معدل التضخم، وذلك من خلال الاعتماد على البيانات والمؤشرات الاقتصادية.

ويتمتع كاراهان (42 عاما) بخبرة واسعة في الاقتصاد والمالية، حيث حصل على درجة الدكتوراه من جامعة بنسلفانيا، وعمل لعشر سنوات في مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) في نيويورك، وهو أحد أهم المراكز المالية في العالم، كما عمل كأستاذ مساعد في جامعتي كولومبيا ونيويورك، وكخبير اقتصادي رئيسي في شركة أمازون في عام 2022.

وعلى الرغم من ترحيب وزير المالية محمد شيمشك بتعيين كاراهان، وتعهده بدعمه في تنفيذ برنامج الحكومة الاقتصادي، الذي يهدف إلى استعادة الانضباط المالي وتنفيذ إصلاحات هيكلية، إلا أن الحكومة التركية تواصل سياستها التوسعية والشعبوية، التي تسببت في تدمير الاقتصاد التركي، وزيادة الفقر والبطالة والديون، وقد أثارت هذه السياسة انتقادات ومخاوف من قبل المؤسسات المالية الدولية والمستثمرين الأجانب.

وكان كاراهان يشغل منصب نائب محافظ البنك المركزي وعضو في لجنة السياسة النقدية للبنك منذ يوليو/تموز من العام الماضي، وسيظهر كاراهان لأول مرة أمام الرأي العام يوم الخميس المقبل في أنقرة، حيث سيعقد مؤتمرا صحفيا حول تقرير التضخم الأول لهذا العام.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!