الوضع المظلم
الأحد ٢٧ / نوفمبر / ٢٠٢٢
Logo
المنتخب السعودي في سطور.. مشاركات وبطولات
المنتخب السعودي في المونديال العالمي 2022

يخوض المنتحب السعودي الأول لكرة القدم غمار مونديال قطر 2022، في المجموعة الثالثة إلى جانب منتخبات كبيرة، اثنان منها بين الـ13 الأوائل على لائحة الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، وهي الأرجنتين والمكسيك، إضافة إلى منتخب بولندا المصنف 26 عالمياً في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بينما جاء الأخضر السعودي الـ51 على لائحة الترتيب.

ويعتبر المنتخب السعودي الأفضل بين الفرق العربية المتأهلة لكأس العالم الحالي، من ناحية الأرقام، حيث وصل لعدد نقاط لم يصل لها من قبل في التصفيات المؤهلة للنهائيات، متصدراً مجموعته ﺒ23 نقطة، وبذلك تفوق على منتخبات عريقة، كاليابان وأستراليا، إضافة إلى عمان والصين وفيتنام، بعد أن فاز في 7 مباريات وتعادل في 2 وخسر مباراة واحدة.

اقرأ المزيد: المنتخب السعودي يحقق فوزاً تاريخياً على الأرجنتين

وقبل فوزه اليوم على الأرجنتين في افتتاح مباريات مجموعته، رجح محللون أن تكون حظوظه في المونديال وتخطيه الدور الأول، مهمة شاقة بعض الشيء؛ بسبب وجود فريقين تصنيفها متقدم حسب تصنيف الفيفا، وهما الأرجنتين والمكسيك، لكن السعوديين لديهم إصرار كبير في العبور للأدوار المتقدمة، لا سيّما وأنهم يلعبون البطولة في ظروف مساعدة من ناحية الطقس والبيئة الجغرافية، ناهيك عن المؤازرة الجماهيرية الخليجية للفريق.

وسبق أن استضافت "ليفانت نيوز" المحلل الرياضي السعودي محمد الهشبول، ليحدثنا عن فرص الأخضر السعودي في مونديال قطر 2022، فقال إن "وجود فريقين بحجم وسمعة الأرجنتين والمكسيك المصنفين بالمركز الرابع والسابع عالمياً، يُصعب المهمة على الأخضر السعودي".

هذا بالإضافة إلى منتخب بولندا الذي يضم بين صفوفه مهاجم بايرن ميونيخ وهداف الدوري الألماني "روبرت ليفاندوفسكي" والحارس المخضرم "فويتشيك شتشيسني" الذي يقدم أداءً جيداً مع جوفنتوس الإيطالي، وفقاً للهشبول.

وهو ما جعل المحلل الرياضي السعودي، آنذاك، أن "يستبعد تجاوز منتخب بلاده للدور الأول"، بسبب قوة فرق المجموعة، حيث سيستهل منتخب السعودية مبارياته باللقاء الأصعب ضد التانجو الأرجنتيني، ثم سيواجه منتخب بولندا، ويختتم مبارياته في المجموعة بمواجهة المكسيك.

ويقود المنتخب السعودي في مونديال قطر 22، المدير الفني الفرنسي، إيرفي رينارد، ومساعده السعودي محمد أمين. أما الفرنسي ديفيد دوشي، فيعتبر المساعد الثاني، ومسؤول عن اللياقة وتمارين الإحماء.

وضمت القائمة كل من: محمد العويس ومحمد الربيعي ونواف العقيدي في مركز حراسة مرمى "الأخضر" في المونديال.

أما في خط الدفاع، فجاء في القائمة كل من: ياسر الشهراني وحسان تمبكتي وسعود عبد الحميد وعبدالله مادو وعلي البليهي وعبدالإله العمري وسلطان الغنام ومحمد البريك وناصر الدوسري.

وفي خط الوسط، اختار رينارد عبد الله عطيف وعبدالإله المالكي ورياض شراحيلي وعلي الحسن وسلمان الفرج ومحمد كنو وسامي النجعي.

اقرأ أيضاً: تفاعل على مواقع التواصل الاجتماعي.. كلمة تحفيزية من ولي العهد

وفي الهجوم ضمت القائمة كل من سالم الدوسري وفهد المولد وفراس البريكان وهتان باهبري وعبد الرحمن العبود وهيثم عسيري وصالح الشهري.

الأخضر في سطور

تأسس منتخب السعودية لكرة القدم عام 1956، ولعب مباراته الرسمية الأولى ضد المنتخب اللبناني في 18 يناير 1957، والتي انتهت بنتيجة 1–1، في دورة الألعاب العربية عام 1957، تنضم إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" عام 1956، وكذلك إلى الاتحاد الآسيوي في ذات العام.
يلقب الفريق من قبل مشجعيه بالصقور أو الأخضر أو الصقور الخضر.

مشاركات قارية وعالمية

يُعتبر المنتخب السعودي واحد من أنجح المنتخبات في آسيا حيث حقق كأس آسيا ثلاث مرات (1984، 1988، 1996) وحقق الرقم القياسي كأكثر منتخب وصل لنهائي كأس آسيا برصيد 6 مرات، وتأهل إلى كأس العالم في ست مناسبات منذ الظهور الأول في كأس العالم 1994.

ويعد الفريق السعودي أول منتخب آسيوي يصل إلى نهائي مسابقة دولية كبيرة عندما وصل إلى نهائي كأس الملك فهد 1992 والذي أصبح لاحقًا كأس القارات. وحدهما أستراليا واليابان من كررّ هذا الإنجاز في عامي 1997 و2001، على الرغم أن أستراليا حققت ذلك عندما كانت عضواً في اتحاد أوقيانوسيا لكرة القدم.

وفي مونديال 1994، بقيادة المدرب خورخي سولاري، فازت السعودية على كل من بلجيكا والمغرب في دور المجموعات قبل أن تخسر أمام السويد في دور الـ16. وبذلك أصبحوا ثاني منتخب عربي في التاريخ يصل الدور الثاني في كأس العالم بعد المغرب في كأس العالم 1986 وأحد منتخبات كرة القدم الآسيوية القليلة (مثل أستراليا واليابان وكوريا الجنوبية وكوريا الشمالية) التي حققت هذا الإنجاز حتى الآن.

بطولات المنتخب السعودي

كأس القارات:
الوصيف: 1992
المركز الرابع: 1999
القارية

كأس آسيا:
البطل (3): 1984، 1988، 1996
الوصيف (3): 1992، 2000، 2007
الألعاب الآسيوية:
الميدالية الفضية (1): 1986
الميدالية البرونزية (1): 1982
الإقليمية

كأس الخليج العربي:
البطل (3): 1994، 2002، 2003
الوصيف (7): 1972، 1974، 1998، 2009، 2010، 2014، 2019

كأس العرب:
الفائز (2): 1998، 2002
الوصيف (1): 1992

كأس الأمم الأفرو آسيوية:
الوصيف (2): 1985، 1997

دورة الألعاب العربية
الميدالية الفضية (1): 1976
ألعاب التضامن الإسلامي 2005
الميدالية الذهبية (1): 2005

وبفوزه التاريخي على منتخب التانغو الأرجنتيني، اليوم الثلاثاء، 22 نوفمبر/ تشرين الثاني، بنتيجة 2-1، يخلط الفريق السعودي الأوراق في المجموعة ويصبح تأهله للدور الثاني قاب قوسين في حال تجاوز أحد المنتخبين المكسيكي أو البولندي في مباراتيه القادمتين في الدور الأول.

ليفانت – وكالات وصحف

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!