الوضع المظلم
الإثنين ١٥ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
  • فرنسيان اعتقلهما النظام الإيراني على خلفية الاحتجاجات.. فرنسا تحتج وتفاوض

فرنسيان اعتقلهما النظام الإيراني على خلفية الاحتجاجات.. فرنسا تحتج وتفاوض
.

تقرير موجز

  • معلمان فرنسيان أحدهما مسؤول نقابي في فرنسا
  • الاستخبارات الإيرانية تنشر فيديوهات
  • احتجاجات
  • الخارجية الفرنسية تتحرك
  • معتقلون آخرون.. ابتزاز

اعتقلت السلطات الإيرانية مواطنين فرنسيين اثنين أحدهما مسؤول في نقابة المعلمين، وفق ما أكّده التلفزيون الرسمي الإيراني اليوم الثلاثاء إنهما التقيا معلمين محتجين وشاركا في احتجاج ضد الحكومة. وحدد التقرير المعتقلين بأنهما، سيسيل كولر النقابية (37 عاما)، وتشاك باريس (69 عاما) زوجها، وقال إنهما لم يكونا في زيارة سياحية لإيران. وكانت فرنسا قالت إن مسؤولة في نقابة المعلمين وشريكها يقضيان عطلة في إيران.


في وقت سابق من الأسبوع المنصرم، أعلنت وزارة الاستخبارات الإيرانية فقط أنها اعتقلت أوروبيين اثنين. وبث التلفزيون الرسمي لقطات لوصول الاثنين، قائلاً إنهما قدما من تركيا إلى طهران يوم 28 أبريل. كما بثت لقطات لاجتماعهما بمعلمين إيرانيين ونشطاء آخرين، إضافة إلى مشاركتهما في احتجاج.

وبثت أيضاً مقطعاً مسجلاً مصوراً يزعم أنه يظهر اعتقالهما، ثم مقطع آخر وهما في طريقهما إلى مطار طهران لمغادرة البلاد يوم 7 مايو. وذكر التقرير أنهما كانا "ينظمان احتجاجا" لإثارة "اضطرابات" في إيران.

واندلعت إضرابات للمعلمين خلال الأسابيع الماضية في أنحاء إيران، لتحسين الأجور وظروف العمل. كما شهدت مدن إيرانية مختلفة هذا الأسبوع احتجاجات شعبية رفضاً لقرار الحكومة رفع أسعار مواد غذائية أساسية.

مفاوضات 

من جانبها، قالت وزارة الخارجية الفرنسية إن سفير فرنسا في طهران يسعى لمقابلة المعتقلين من قبل القنصلية، فيما استدعت أيضا السفير الإيراني في باريس. وجاء في بيان وزارة الخارجية أن "الحكومة الفرنسية تدين هذه الاعتقالات التي لا أساس لها من الصحة".

وأضافت الخارجية: "إنها تدعو إلى الإفراج الفوري عن هذين الرعايا الفرنسيين وستظل معبأة بالكامل لهذا الغرض." واستدعت الوزارة القائم بالأعمال الإيراني في باريس للمطالبة بالوصول إلى القنصلية للزوجين. ويوجد الآن أربعة فرنسيين في السجون الإيرانية.

ونددت فرنسا الخميس المنصرم بالاعتقال الذي وصفته بأنه "لا أساس له" وطالبت بالإفراج الفوري عنهما. وأعلنت الخارجية الفرنسية أن سفيرها في طهران سعى للحصول على وصول قنصلي للزوجين، وأن القائم بالأعمال في السفارة الإيرانية لدى باريس تم استدعاؤه للحصول على تفسير وإيضاح.

معتقلون آخرون.. ابتزاز

وتحتجز إيران العديد من مزدوجي الجنسية. وتوجه أحياناً إليهم تهمة التجسس. وفي السنوات الأخيرة، أجرت طهران عمليات تبادل لسجناء مع دول أجنبية. وهددت بإعدام رجل سويدي إيراني محتجز منذ ستة أعوام بحلول 21 مايو / أيار، في تحركات جديدة ضد الأجانب ومزدوجي الجنسية.

يُنظر إلى التهديد بإعدام العالم أحمد رضا جلالي على نطاق واسع على أنه انتقام من السويد لبدء محاكمة في ستوكهولم لحميد نوري، المتهم بارتكاب جرائم حرب وجرائم قتل خلال وبعد الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينيات.

جانب من وقفة احتجاجية لمعلمين في إيران. إيران انترناشيونال

وفي يناير، أمرت محكمة إيرانية بإعادة سجن الأكاديمية الفرنسية الإيرانية، فريبا عادلخاه، التي ألقي القبض عليها عام 2019، وسمح لها بقضاء جزء من عقوبة بالسجن لمدة خمس سنوات قيد الإقامة الجبرية. ووجهت لها اتهامات "بالدعاية ضد النظام السياسي للجمهورية الإسلامية" و"التآمر لتقويض الأمن القومي".

هناك مواطنون فرنسيون آخرون محتجزون حاليا في إيران. في يناير / كانون الثاني، لقد حكمت محكمة إيرانية على المواطن الفرنسي بنيامين بريير بالسجن ثماني سنوات وثماني سنوات بتهمة "التجسس" بعد 18 شهرًا من الاعتقال.

اقرأ المزيد: النفط إلى تراجع بالتزامن مع مساعي الاتحاد الأوروبي لحظر الواردات الروسية

حتى بعد الإفراج عن المعتقلين البريطانيين السابقين البارزين مؤخرًا نازانين زاغاري راتكليف وأنوشة عاشوري، يعتقد النشطاء أن ما لا يقل عن عشرة مواطنين غربيين ما يزالون محتجزين في إيران. ومن بينهم الأكاديمي السويدي الإيراني أحمد رضا جلالي الذي حُكم عليه بالإعدام في عام 2017 بتهمة التجسس لمصلحة إسرائيل، ما نفته أسرته بشدة. أفادت وسائل إعلام إيرانية أنه من المقرر إعدامه بحلول 21 مايو / أيار.

ويقول نشطاء إن إيران منخرطة في سياسة سافرة لأخذ الأجانب كرهائن لانتزاع تنازلات من الغرب. وتنفي إيران أي سياسة من هذا القبيل وتصر على محاكمة جميع الأجانب وفقاً للإجراءات القانونية الواجبة. لكنها أبدت مراراً استعدادها لتبادل الأسرى والمشاركة في عمليات التبادل في الماضي.

 

إعداد وتحرير: وائل سليمان

ليفانت نيوز _ AP _ لوموند_ الغارديان

 

 

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!